أرشيف الموقع السابق
الرئيسية / كرت أحمر

جوال وزرقاء اليمامة

2011-09-27

بقلم: محمد اللحام

يبدو ان شركة جوال تستحق الرجم كما ابليس وحتى الحرق لما تقوم به الشركة من دعم ومساندة للحالة الرياضية.
فما الذي جرى مع الإخوة في أندية غزة والذي أشعل الموقف لهذه الدرجة التي دفعت جوال للتفكير بسحب رعايتها لدوري المحترفين؟!

هل لنا على جوال (ضربة لازم)؟!
نعم لنا على جوال وجوال لها علينا..بالاحترام المتبادل وليس غير ذلك .

ولكن اذا كانت جوال ملتزمة نسبيا اتجاه الحركة الرياضية وكلنا يعرف ان اقرب شركة اقتصادية في الوطن تبعد مسافات عن جوال في موضوع الدعم والإسناد وهذا يسجل لجوال وليس عليها.

جوال ظالمة ام مظلومة؟ اعتقد ان الإخوة في أندية القطاع لم يتعاملوا مع الملف بواقعية أكثر ولهم في أندية واتحاد السلة بالقطاع مثال على التعاون والمنفعة والمصلحة وانا أدرك تماما شح الإمكانيات والصعاب والمعوقات الداخلية والخارجية التي تعيشها أندية القطاع التي تستحق كل الدعم والمساندة والعون والتقدير والاحترام مما يتطلب تفهم للظروف الذاتية والموضوعية.

الوضع الرياضي بالقطاع ليس بمعزل عن الوضع العام غير المستقر والمحاصر والمستهدف والمقاوم بأشكال عديدة ومنها الرياضة وكرة القدم وما لها من رسالة إنسانية ووطنية تؤكد على أحقية العيش والحياة.

اعتقد ان على الأندية الغزية ان تعيد إدارة الملف بأدوات أخرى وان تطرق أبوابا أخرى لعلها تجد ضالتها بشركة او جهة تفي بطموحات واحتياجات الأندية والدوري وعلى الاتحاد ان يقف مصطفا مع الأندية وتوفير الاستحقاقات ومساعدتهم في إيجاد راعي مع البقاء على خط جوال كأحد الخيارات في حلول وسطية ونفعية لكافة أصحاب العلاقة.

وها هو هلال القدس بطل ألكاس ومتصدر دوري المحترفين يقبل عرضا بعيدا عن جوال فأين المشكلة؟!!

زرقاء اليمامة !!
مع بداية دوران عجلة الدوري كانت الأقلام تستعد لرصد وتحليل ونقل كل كبيرة وصغيرة ليس فيه فحسب بل وعلى هوامشه وكواليسه ايضا.

ولكن ما استوقفني هو بعض الكتبة ممن يفترض ان يكونوا زملاء المهنة والذي على ما يبدو استمرئ البعض منهم الكذب والتدليس والتضليل بالإخبار التي اشتم أحيانا أنها مدفوعة الأجر او لغرض في نفس يعقوب. هذه الإخبار التضليلية والمقصود منها تلميع البعض أو الإساءة للبعض الأخر وهذا ما هو محرم مهنيا ويقضي على أي مشروع لشبه صحفي لأن الصحفي بدون مصداقية هو ليس بصحفي وسبق للزميل محمود السقا ان استوقفه الأمر في عموده اليومي ويتم الهمس والمز بين الزملاء في هذا الأمر الذي لا يشكل ظاهرة في الإعلام الرياضي الفلسطيني بل سلوك فردي لعدد ضئيل لا نتمنى ان يتحول لنهج وان يعي أصحابه مبكرا خطورته.

وأنا مقتنع أنه يمكن لصحفي لم يحضر المباراة أن يكتب عنها بالتحليل ما قبل وبعد حدوثها والتواصل باللقاء المباشر او عبر الهاتف والانترنت ولكنني لا اقتنع بصدقه ولا بأمانته ولا بمهنيته حين يكتب ناقلا إخباريا حيثيات الحدث ويستفيض في الإشادة لردة فعل الحارس وبلمسة المهاجم ...كيف؟ هل انت زرقاء اليمامة ! ولا تقف الأمور هنا بل ذهب البعض لإشعال الفتنة عبر العناوين السيئة والتي اعتب على زملائي محرري الصحف الذين يسمحون بذلك كأن يكتب (هل هروب مدرب ...خوفا من مواجهة...) ويكتب في المقدمة عبارات ( الذبحة النفسية ومرهقا نفسيا) على اعتبار ان كاتب التقرير ليس بصحفي بل نصب نفسه طبيبا نفسانيا ايضا.

وفي محاولة للتذاكي الزائد ينسب الإساءة للمجهول (الجمهور وقبل في المنتديات وصرح مصدر رفض ذكر اسمه ...) اعتقد ان من حق الزملاء علينا التشجيع وأثناء وخاصة ممن يكثفون رصدهم وعملهم ولكن من واجبهم علينا حين نرى أقلامهم مثلومة ان نصححهم او ننوه لهم بالحد الأدنى لعلى وعسى ان تصل الرسالة.

وكنت اتمنى على ناقل الاثارة المصطنعة ان يشير بالاحترام والتقدير للنجم الكبير باهدافه وسلوكه اياد ابو غرقود فالاهداف متحركة تذهب وتاتي ولكن الاخلاق هي الثابت وان ذهبت فمن الصعب ان تعود وهكذا كان النجم ابو غرقود حين سجل في الامعري هدفا غاليا الا انه لم يحتفل احتراما لجمهور ناديه السابق في موقف يستحق الاحترام والثناء والاشادة والتنويه له.

تعليقات القراء
تعليقات القراء
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'هلال القدس ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشرأي تعليق يتضمن اساءة أوخروجاعن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
مكتبة الصور
المزيد
مكتبة الفيديو
المزيد